كوكايين الحمياني: وثائق "تورط" 12 قاض بطنجة في ملفات "فساد" (الجزء الثاني).

توصلت "طنجة زووم" بوثائق قضائية دامغة تورط 12 قاض بابتدائية واستئنافية طنجة في قضايا "فساد" تتعلق (بالارتشاء بتقديم هبات وهدايا قصد الامتناع عن القيام بعمل والانحياز والتزوير والحكم بما هو غير مستحق والمشاركة في الاتجار الدولي في المخدرات)، من مصدر جد مطلع على تفاصيل وملابسات هذه الأفعال من بينها ملفات التحقيق 72/2016غ2 و77/2016غ2 و132/2017غ2 و164/2017غ2 بابتدائية طنجة، والتي ابتدأت من عند قاض التحقيق هشام الغلبزوري، ويستفاد منها أن العراب محمد سعيد الحمياني كلّف مساعده أحمد الجعباق بتأسيس شركة Trans continentale service في إسم جعفر الشاط وعبدالمغيث الشاط، ثم إستعمل (الحمياني) هذه الشركة في تهريب كميات خيالية من المخدرات الشيرا والكوكايين خلال خمس سنوات الأخيرة (...) ستنشر "طنجة زووم" الوقائع المنصوص عليها في هذه الأوراق القضائية عبر حلقات.

‏‎

الحلقة الثانية:

يوضح مصدرنا، أنه بعدما أدخل المدعو مصطفى درجة الملقب "العروسي" كمية نصف طن من الكوكايين الى أرض الوطن بواسطة زوارق مطاطية سريعة عبر شاطئ مدينة طرفاية بالأقاليم الجنوبية شحنها على متن سيارة رباعية الدفع وانتقل بها الى مدينة أكادير حيث سلمها لأحد رجال محمد سعيد الحمياني ابن عبد القادر الذي توجه بشحنة الكوكايين الى مدينة طنجة وبالضبط الى مستودع في منطقة "سيدي قاسم" الساحلية بضواحي طنجة وراء منطقة الحرة اكزناية (الصورة) وهناك تم شحن كمية تسعة أطنان من المخدرات من نوع "الشيرا" ونصف طن من المخدرات من نوع "الكوكايين" داخل مخبأ سري على متن مقطورة من نوع prim-ball مرقمة باسبانيا تحت عدد AL-3161R تجرها قاطرة من نوع "داف" توجهت نحو الميناء المتوسطي بسياقة الإسباني أنطونيو، وتكلف كل من حمزة الشاط ومصطفى إخزان القيام باجراءات مرورها عبر جهاز الماسح الضوئي "السكانير" في حين تكلف المدعو محمد البقطيط بإرشاء عناصر الجمارك خالد بلغزال والمجموعة التي تشتغل معه وكللت عملية تهريب شحنة المخدرات بنجاح في اتجاه الديار الأوروبية خلال الأسبوع الأخير من شهر نونبر سنة 2015.

ووفق مصدر "طنجة زووم"، فانه بتاريخ 14 دجنبر 2015 عادت نفس الشاحنة محملة بالرخام الى المغرب يسوقها نفس السائق الإسباني واستقبله حمزة الشاط الذي باشر إجراءات عبور الشاحنة ودخولها الى التراب الوطني، وبتاريخ 15 دجنبر 2015 توجهت الشاحنة الى محطة البنزين الكائنة بطريق الرباط المملوكة للبارون المصباحي وأفرغت حمولة الرخام ثم توجهت الى المستودع الموجود بمنطقة "سيدي قاسم" الساحلية المملوك للحمياني وتم اخفاء بداخلها كمية سبعة أطنان وثلاثة وسبعون كيلوغراما من مخدر الشيرا عبارة عن كبسولات وصفائح مستطيلة الشكل مدسوسة بإحكام بالمخبأ السري الذي تم احداثه بعمق المقطورة خلف المحرك المبرد عبر صنع جدار تمويهي من عدد من المستخدمين يعملون تحت امرة الحمياني وهم سليمان الساحلي اللواح وجواد المنبهي والخليل بالحاج وهشام عزيز وعبد العاطي الهزاز.

وحسب نفس المصدر، فان رئيس المنطقة الأمنية بميناء طنجة المتوسط عبد المجيد الغتريفي الذي تم إعفائه بعد ستة أشهر من إحباط العملية بعدما قضى أربعة سنوات في هذا المنصب تربطه علاقة صداقة مع الحمياني وكان على علم بوجود المخدرات في العملية الاولى والثانية، مؤكدا أنه بعد فشل العملية الثانية تم التلاعب في التحقيقات من طرف رئيس فرقة محاربة المخدرات بولاية طنجة بوشعيب الوردي تحت إشراف والي الأمن مولود أوخويا قبل ان تحال القضية على وكيل الملك مراد تادي الذي بدوره أحالها على قاضي التحقيق بالغرفة الثانية هشام الغلبزوري وفتح لها ملف التحقيق عدد 2016/77 غ2.

مصدرنا، أكد أن محمد سعيد الحمياني ملك مافيا المخدرات بشمال إفريقيا عقد لقاء مع قاضي التحقيق هشام الغلبزوري خارج المحكمة بوساطة من المحامي الحاج محمد المغراوي واعترف للقاضي أن المخدرات المحجوزة تابعة له وطلب منه الحماية وسلمه هبة قصد امتناع القاضي الغلبزوري عن قيام بعمل بحكم وظيفته وهو ما حصل بالفعل، سنكشف تفاصيل ذلك في (الجزء الثالث) باستعمال تقنية "زووم" لكي تتضح عندكم الصورة.

يتبع...

 مستودع الذي شحنت داخله المخدرات

مستودع الذي شحنت داخله المخدرات